أخبار متنوعة

FBI Hacker فبي هاكر انتقدت في أبل بسبب معايير التشفير عالية


قد انتقد خبير الطب الشرعي في مكتب التحقيقات الفدرالي في أبل لجعل مهمة المكتب أكثر صعوبة من خلال تعزيز معايير التشفير على منتجاتها.

خلال المؤتمر الدولي للأمن السيبراني في نيويورك يوم أمس، دعا ستيفن فلاتلي خبراء الأمن في الشركة لجعل الأمر أكثر صعوبة للقضاء على هاتف اي فون وتعقب المجرمين والإرهابيين، وذاعت حقيقة أن “أبل هو جيد جدا في عبقرية الشر” .

وتساءل فلاتلي: “في أي نقطة هو مجرد محاولة لأشياء واحدة، وعند أي نقطة هو لإحباط تنفيذ القانون؟”، وفقا للوحة الأم.

وأشار مسؤول مكتب التحقيقات الفدرالي إلى حقيقة أبل قد زادت التكرار التجزئة من 10،000 إلى 100،000، والحد بشكل كبير من محاولات مكتب التحقيقات الفدرالي للقضاء كلمات السر بالقوة الغاشمة من 45 محاولات في الثانية الواحدة لمحاولة واحدة كل 18 ثانية.

وقال فلاتلي: “لقد مر وقت الكراك من يومين إلى شهرين.



هذا أبعد ما يكون عن المرة الأولى التي اشتبكت فيها أبل مع مكتب التحقيقات الفدرالي. في عام 2016، تحول مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى أبل لفك تشفير اي فون 5C تعافى من واحدة من الرماة سان برناردينو. رفضت أبل الشهيرة، مما أدى إلى المواجهة القانونية التي تم حلها فقط عندما مكتب التحقيقات الفيدرالي شراء التكنولوجيا من سيلبريت، شركة القرصنة الإسرائيلية، لاقتحام الهاتف.

يقول أبل: “لقد استخدمنا لسنوات عديدة التشفير لحماية البيانات الشخصية لعملائنا لأننا نعتقد أنها الطريقة الوحيدة للحفاظ على معلوماتهم آمنة”. “لقد وضعنا حتى أن البيانات من متناولنا، لأننا نعتقد أن محتويات اي فون الخاص بك ليست من أعمالنا.”

وجاءت تصريحات فلاتلي بعد قيام مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي كريستوفر وراي بتفجير الهجمات البلاغية على معايير التشفير لعرقلة وكالته.

“في السنة المالية 2017، لم نتمكن من الوصول إلى المحتوى من 7775 الأجهزة – باستخدام الأدوات التقنية المناسبة والمتاحة – على الرغم من أن لدينا السلطة القانونية للقيام بذلك”، وقال وراي في كلمة. “كل واحد من تلك الأجهزة تقريبا 7800 مرتبط بموضوع محدد، مدعى عليه محدد، ضحية محددة، تهديد محدد”.

المصدر


الوسوم

MR.EMAD

صاحب ورئيس تحرير موقع أخبار التكنولوجيا .. مدون تقني اسعى لتقديم الفائده في مختلف المجالات التقنية ولا أبخل على أحد بما وهبني الله به،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق